أسئلة

فوبيا الفوتوغرافيا

إهداء إلى د. نادر غريب، رفيق البحث وشريك الاكتشافات
(1)
بالصدفة كنت أحمل الكاميرا، وبالصدفة مررت بجوار هذا البيت المتهالك عند تقاطع شارعين ضيقين بحي «كامب شيزار». استوقفني للحظة. مثل هذه المباني صار هو الغريب وسط ما يحيط به من أبراج سكنية حديثة شاهقة زاعقة قبيحة. لا شك أنه الآن أقدم مبنى في هذين الشارعين. بدا كعجوز ساكن وحيد وسط عصبة من قُطّاع الطرق. هل هو مهجور؟ إلى متى سيصمد أمام الإهمال أو أمام البلدوزر؟ أخرجت الكاميرا والتقطت عدة صور من أكثر من زاوية بشكل سريع، واستدرت مكملا طريقي.
خطوتان فقط، أوقفني بعدهما فتىً لا يتجاوز السابعة عشر من عمره. اعترضني بيده بشكل مباشر وبلا مقدمات وهو يسأل بعدوانية عن سبب التصوير. أجبته بابتسامة باردة أنني مهتم بالمباني القديمة وانها  جزء من عملي، وإثباتا لحسن النوايا أخرجت له كارت شخصي يحتوي على اسمي وعملي ورقم هاتفي، وهممت باستئناف طريقي. فما كان منه إلا أن أطاح بالكارت في الهواء باستهانة قبل أن يمد يده ليوقفني بشكل أعنف لم يكن من الممكن تجاهله، فدفعته غاضبا. تطور الموقف في لحظات. حاول أن يتعدى عليّ فعاودت دفعه قبل أن يحاول بعض المارة وأولاد الحلال أن يفصلوا بيننا. وفي اللحظة التي ظننت فيها أن الأمر قد انتهى عند هذا الحد فوجئت برجل خمسيني (أدركت بعدها أنه والد الفتى) يخرج هائجا من البيت القديم نفسه بملابس البيت مندفعا نحوي وسط عاصفة من السباب مستهدفا الكاميرا نفسها هذه المرة، مما اضطرني أن أصده بقوة مدافعا عن الكاميرا، فتراجع مترنحا. فعاد الفتى ليحاول الاعتداء عليّ مرة أخرى فيما واصل الآخرون التفريق بيننا. ثم كانت ذروة الأحداث وأكثرها سيريالية حينما خرجت سيدة مُسنة (نعم، أم الفتى) من شرفة الدور الأرضي للمبنى نفسه لتقذفني بكل ما أوتيت من قوة بثلاثة قوالب متتالية من الطوب الأحمر (!) مر أحدها على بعد سنتيمترات من رأسي قبل أن يرتطم بسيارة حديثة كانت تقف بجوار الرصيف المقابل.
نجح المارة والجيران في النهاية في إبعادي عن المكان واقناع الفتى وأبيه وأمه بأن "كده غلط، ميصحش" واعتذر لي عدد منهم، وإن بدا على وجوههم شيء من اللوم، "يعني، ما انت كنت بتصور برضه". تركتهم سريعا وأكملت طريقي حانقا نحو سيارتي التي كنت قد أوقفتها بمعجزة في نهاية الشارع الضيق.
 (2)
لعل هذا الموقف هو أكثر المواقف التي تعرضت لها تطرفا أثناء تصوير أحد أبنية أو شوارع بالإسكندرية، لكنه بالتأكيد ليس حادثا استثنائيا. في جعبتي الكثير من القصص. منذ عدة سنوات شاركت في حصر المباني بقائمة التراث العمراني بمدينة الإسكندرية، وكان التصوير الفوتوغرافي جزءا أساسيا من خطوات هذا الحصر، وواجهت أنا وزملائي بسببه العديد من المواقف والمضايقات. لن أنسى حارس أحد العقارات بحي الشاطبي والذي أبرزت له كل الأوراق الرسمية التي أحملها لأستأذنه في تصوير العقار وأخبرته أنه تكليف من المحافظة، فما كان منه إلا انطلق في وصلة من أحط ألفاظ السباب للمحافظ والمحافظة وكل من يعمل لحسابها قبل أن يطردني أنا وزميلي من العقار شر طردة! ولن أستطيع أن أحصي عدد النسوة اللاتي كن ما أن يرين الكاميرا مصوبة نحو بيوتهن القديمة حتى يتعالى صراخهن وعويلهن المتبوع دائما بتجمعات آنية لأعداد غفيرة من الجيران والمارة، وكأن تصوير الأبنية التي نراها ونعيش بينها كل يوم ينتهك حرمات لا يصح الاطلاع عليها.
اسأل أي مصور مهتم بالعمارة والمدن أو أي معماري مهتم بالتصوير وسيخبرك بمواقف مشابهة تعرض لها هو أو بعض زملاؤه أثناء عمله أو أثناء دراسته الجامعية عندما تطلب الأمر القيام بالتصوير في شارع ما سواء في أحياء المدينة الراقية أو الفقيرة. كثيرا ما حُطمت كاميرات وانهالت شتائم، بل واقتيد البعض إلى أقسام الشرطة، بل ومقرات أمن الدولة، في مواقف متشابهة. 
السؤال هنا، لماذا يخاف الناس من الكاميرا بهذا الشكل؟ من المتعارف عليه أن شوارع أي مدينة، وخاصة المدن التاريخية كالإسكندرية، هي فراغات عامة مفتوحة للجميع، لأبناء المدينة ولزائريها على حد سواء، يحق لهم التقاط الصور لها وتسجيل انطباعاتهم وما أثار إعجابهم منها، طالما لم يتعارض ذلك مع خصوصية الآخرين. واليوم يلتقط الهواة من سكان المدن أو السائحين بكاميراتهم وهواتفهم  ملايين الصور لشوارع المدن وميادينها، ويتبادلونها في لحظات عبر مواقع الإنترنت وتطبيقات الهواتف المختلفة. وما يعرف اليوم باسم «فوتوغرافيا الشارع» أو Street Photography  هو مجال قائم بذاته وفن متعارف عليه وله قواعده وأخلاقياته. وهناك من يمضي السنوات متجولا بين المدن والعواصم بعدساته في محاولات لتسجيل هذه الأمكنة بأبنيتها وناسها وما يدور بها من تفاصيل يومية.
المثير أنك إن قمت بمراجعة التراث الفوتوغرافي لمدينة الإسكندرية ستجد مئات الصور التي توثق عمارة المدينة وتسجل تفاصيل حياة سكانها منذ اختراع تقنية التصوير الفوتوغرافي نفسها وحتى منتصف القرن العشرين تقريبا. إن أول صورة فوتوغرافية التقطت في إفريقيا كانت في الإسكندرية. لقطة كانت لبوابة القصر المنيف الذي بناه الوالي محمد علي باشا ليكون سكنه الرئيسي بالإسكندرية، قصر رأس التين، وكانت بتقنية قديمة وشديدة التعقيد تسمى «داجِرُوتايب» Daguerreotype. ومنذ ذلك الحين نستطيع أن نتابع التطور العمراني للإسكندرية من خلال الصور المختلقة ونرى أيضا سكانها بشرائحهم الاجتماعية وأعراقهم المختلفة في لقطات كثيرة مبهرة زادت غزارتها مع تطور تقنيات التصوير الفوتوغرافي وانتشارها. لقد عرفت الإسكندرية استوديوهات التصوير الفوتوغرافي في وقت مبكر للغاية، وكان بعض المصورين الرواد يجوبون شوارعها بعربات كانت بمثابة استوديوهات أو معامل متنقلة.
قصر محمد علي باشا برأس التين: لقطة تعود إلى نوفمبر 1839، يُعتقد أنها أول صورة التقطت في افريقيا.
(Librairie Serge Plantureux)
ولا شك أن مباني الإسكندرية وميادينها كانت مثار فخر لسكانها وإعجاب زائريها. والدليل على ذلك هو كروت البوستال (البطاقات البريدية) العديدة التي تعود إلى هذه الفترة، والتي لم تكتفي بمعالم المدينة وأبنيتها الرئيسية مثل «البورصة الملكية» و«المتحف اليوناني الروماني» والمساجد والكنائس الهامة، بل حمل بعضها صورا لأبنية أقل شهرة مثل بعض المدارس والمستشفيات، ولا تتعجب ان وجدت نسخا مختلفة لكارت بوستال يحمل صورة أحد أقسام الشرطة، مثل «كراكول العطارين» مثلا، أوقسم شرطة « باب شرقي».
كارت بوستال: كراكول (كراكون) العطارين.
بعض هذه الكروت منتشر وأعيد طبعه أكثر من مرة وبعضها نادر. وإلى اليوم لا يزال بعض جامعي الصور والوثائق القديمة يقتفي أثر هذه الكروت في مزادات ومحال الأنتيكات داخل مصر وخارجها أو عبر المتاجر الاليكترونية، ومنهم من يقتني آلافا من هذه الكروت مصنفة بشكل دقيق للغاية طبقا لتاريخها أو طبقا لدار النشر التي قامت بطباعتها. تشكل هذه الكروت البريدية ذاكرة بصرية فريدة للمدينة وثروة فوتوغرافية مهولة تراكمت عبر العقود منذ ستينيات وسبعينيات القرن التاسع عشر وحتى خمسينيات القرن العشرين..
ثم توقفت الصور، فجأة!
فجاة، توقفت كروت البوستال الجديدة عن الصدور، وخاصمت العدسات مباني المدينة العريقة وشوارعها. تأمل مثلا ميدانا متسعا وشهيرا مثل ميدان «المنشية» (ميداني «محمد علي» و«الحدائق الفرنسية» سابقا). ستجد لهذا الميدان مئات ومئات من الصور وكروت البوستال من أزمنة مختلفة ومن أماكن وزوايا متعددة. صور للميدان نفسه وصور للحياة اليومية به ترى فيها سكان المدينة المتنوعين ووسائل مواصلاتهم وترى فيها كل الأبنية المبهرة المحيطة به. وبحلول الخمسينيات، لن تجد تقريبا إلا الصور التي توثق للخطب الهامة التي ألقاها الرئيس عبد الناصر من شرفة مبنى البورصة. وهي صور معدودة لم تهتم فيها الكاميرا إلا بتصوير «الزعيم» نفسه ولافتات تأييده وجموع جماهيره الغفيرة. وبعد بضعة سنوات توقفت الصور تماما. وبسبب هذا التوقف، قد تُعد صورة لميدان «المنشية» التقطت في سبعينيات القرن العشرين مثلا أشد ندرة بكثير من صورة لنفس الميدان بنفس الزاوية قبل مائة عام، رغم التطور الشاسع في تقنيات التصوير الفوتوغرافي بين التاريخين.
ميدان المنشية 1980: هذه الأرض الفضاء سيبنى عليها بعد سنوات قليلة مبنى «قصر القطن»، ذلك الصندوق الزجاجي العملاق شبه المهجور بجوار «نُصب الجندي المجهول» (من الموقع الشخصي للسيد مانفريد لِنتز)
ماذا حدث؟ هل اختفى المصورون؟ هل رحلوا عن مصر ضمن من رحلوا من الجاليات ذات الأصول الأجنبية التي رحلت عن الإسكندرية (اختيارا حينا أو قسرا أحيانا) بعد سياسات «ثورة يوليو» القومية؟ هل أصبحت تكاليف التصوير والتحميض والطباعة باهظة للغاية بعد أن تغيرت السياسات الاقتصادية في مصر في هذه الفترة؟ أم أن الحاجة إلى تصوير معالم المدينة وإلى الكروت البريدية قد انعدمت من الأصل منذ أن توقفت الحركة من وإلى الإسكندرية التي تقوقعت على نفسها بعد الثورة واكتفت بسكانها الأصليين والوافدين عليها من الريف المصري؟ أم أن هؤلاء السكان آثروا السلامة وتوقفوا عن تصوير مدينتهم بعد أن أرهبتهم لافتات "ممنوع الاقتراب" و"ممنوع التصوير" التي وضعتها حكومات ما بعد «النكسة» ليس على المناطق العسكرية فحسب، بل وعلى كل المعالم و"المنشآت الحيوية" بالمدينة؟
أم كل ما سبق؟
في كل الأحوال، ما حدث فعليا أن العدسة اختفت من شوارع المدينة. وبعد فترة أصبحت رؤية الكاميرا في الشارع أمرا مستغربا. وبعد فترة أخرى أصبحت أمرا مستهجنا. وتنامى لدى سكان المدينة مشاعر مركبة اختلط فيها الخوف بالكراهية. قد تختلف دوافع بعض من يخشى الكاميرا في الشوارع، ولكن الخوف العدائي واحد. وأصبح جزءا من احتراف التصوير في أحراش المدينة أن تتفادى بعض الأشخاص بعينهم وتتلافى الاحتكاك بهم، أو على الأقل أن تستعد لمواجهتهم.
(3)
المواطن «س» مواطن صالح غيور على وطنه. يراه مطمعا للكثيرين وهدفا لمؤامراتهم. قد يتفهم المواطن «س» فكرة أن يقوم أحد السياح الأجانب (أو ربما مواطن مصري آخر ولكن "مثقف" بعض الشيء) بتصوير أحد المزارات التاريخية المعروفة باعتباره نشاطا سياحيا لا بأس به. وربما يبتلع المواطن «س» فكرة أن يقوم هذا السائح (السائح فقط، المواطن لأ) بتصوير أحد الأسواق الشعبية مثلا والتي يتفنن فيها الباعة في جذب الزبائن بكل الطرق البصرية والسمعية الممكنة. سياحة أيضا وأمرنا لله! أما أن يقوم هذا أو ذاك بتصويب عدسته نحو مبانٍ أخرى أو أي أشياء "غير سياحية" فهذا أمر مريب لا يمكن السكوت عليه. لقد علمته الأيام (ووسائل الإعلام) أن "سُمعة البلد" فوق كل شيء. وفي الحقيقة، المدينة بمشاكلها وأزماتها أصبحت عورة لا يصح أن يطلع عليها أحد. والناس فيها ما يكفيها، خصوصا هذه الأيام بعد الثورة، ونحن، كما يعلم الجميع، في معركة فاصلة من معارك "الجيل الرابع من الحروب". الأمر اذن لم يعد يتحمل المزيد: ممنوع التصوير يا كابتن.
(4)
المواطن «ص» شخص هادئ الطباع يحرص دائما على تجنب المشاكل. يكره السياسة ولا يكترث إلا بما يتعلق بمستقبل الأولاد. يسكن «ص» والأسرة الكريمة في عمارة سكنية صغيرة بنيت في أوائل الثلاثينيات. شقته التي استأجرها والده في أواخر الخمسينيات تتكون من خمسة غرف واسعة يفتخر دائما بسقفها المرتفع ومناورها المتعددة. الشقة، التي ورثها بعد وفاة الوالد رحمة الله عليه والتي سيرثها ابنه أيضا بعد عمر طويل، إيجارها الشهري يبلغ سبعة جنيهات وسبعة وأربعين قرشا لا غير. مكتسبات ثورة يوليو. يعلم «ص» أن شقة مساحتها أصغر من نصف مساحة شقته في العمارة الجديدة المواجهة لعمارته بنفس الشارع الضيق لا يقل إيجارها الشهري (إيجار جديد) عن ألفين وربما أكثر. آدي الله وآدي حكمته. هل هو من دفع عبد الناصر لأن يقوم بتثبيت الإيجارات؟ يرفض «ص» تماما عروض وضغوط صاحب البيت الذي يحلم بالطبع أن يأتي اليوم ويترك له الشقة. أعلى ما في خيله يركبه. لكنه في حقيقة الأمر في غاية القلق. القوانين تتغير كل يوم وأصحاب البيوت يتفنون في أساليب إيذاء السكان وطرق هدم البيوت القديمة لبناء عمارات جديدة بدلا منها. ومكاسبهم خيالية. لن ينسى «ص» أبدا ذلك اليوم الذي صادف فيه شابا يقوم بتصوير البيت. لم يره الجيران أبدا بمثل هذا الغضب. لكنه معذور، هذا الشاب حتما يعمل لصالح صاحب البيت أو واحد من المقاولين الذين يعملون في المنطقة. خطة جديدة لن يسمح باكتمالها أبدا: انت بتصور ايه يا ابني انت؟!
(5)
أما السيد «أ» المدير بأحد فروع المحلات العريقة التي تم تأميمها في الستينيات، فهو يشبه  إلى حد كبير كل من الأستاذ «ب» ناظر المدرسة الشهيرة التي تأسست عام 1920، والدكتورة «ت» مديرة إحدى المستشفيات القديمة الرائعة التي تنتظر الترميم منذ سنوات بعيدة، وأيضا الأستاذ «ث» مدير الفرع المتهالك للبنك العريق. الأربعة موظفون أفنوا أعمارهم بين جدران هذه المباني، ولم يكن طريقهم لهذه المناصب مفروشا بالورود. أثناء النهار، يدور كل منهم في طرقات المبنى القديم ليوزع نظراته المتعالية المتجهمة على الجميع. وفي الليل، لكل منهم كابوس خاص به يظهر فيه وكيل الوزارة أو رئيس مجلس الإدارة في ليلة مظلمة ليكتشف خطأ ما لا يمكن تبريره أو إخفاوه، ليرى نفسه في النهاية مطرودا أو معاقبا. يرثي كل منهم حاله أن جاء نصيبه في هذا المبنى القديم بلا أي إمكانيات أو مخصصات مالية لبند الصيانة. أصبح هذا المبنى سفينة متهالكة يجب عليهم سد ثقوبها بأي وسيلة رخيصة حتى تمر الأيام ويحين وقت الترقية الجديدة في مكان أفضل (أحدث) أو يحين وقت التقاعد. كاميرا؟ هناك من يحاول أن يصور المبنى؟! صحافة؟ أحد شباب الفيسبوك؟ فضيحة؟ لا: ممنوع يا حضرت. بتصور ايه؟ يا أمن! هات الكاميرا دي. حد يبلغ البوليس.
(6)
«ج» جندي مجند شاءت الأقدار وشاء قادته أن يقف حراسة أمام الكنيسة التي عمرها من عمر جده الكبير الله يرحمه. أما «ح» فهو في حراسة المعبد اليهودي (استغفر الله العظيم) المغلق منذ سنوات عديدة. يحصي كل منهما الأيام التي تبقت لهم في هذه المهمة التي ما يعلم بها إلا ربنا. البلد تغلي فوق صفيح ساخن والعمليات الإرهابية هي عناوين جرائد كل يوم، والداخلية أغلقت الشارع الجانبي المؤدي للمعبد وتبني أسوارا أكبر أمام الكنيسة من الخرسانة بدلا من الأسوار الخشب الخائبة القديمة التي لن تحميه ولن تحمي هذه المباني القديمة التي يقف أمامها ليل نهار. يا رب اجعل العواقب سليمة. بصراحة الأمر لا يحتمل أيضا واحد أو واحدة يأتي بكاميرا بدعوى تصوير المبنى الجميل. عندك ألف مبنى جميل، رح صورهم: عندك! انت بتعمل ايه؟! أنا عندي أوامر بالضرب في المليان.
(7)
أما «خ» فهو أحد الباعة الذين يسمونهم "جائلين" في الصحافة. عندما زار المحافظ الجديد "المنطقة" الخاصة به خلف المحكمة القديمة لم يخف، بل رفع صوته مناديا ولم يتوقف إلا حين سُمح له بالحديث مع المحافظ ذات نفسه. وفي الدقائق القليلة التي سمحوا له بالحديث فيها ألهمه الله سبحانه وتعالى بأحسن الكلام. فأخبر المحافظ أنهم لا يسرقون ولا يتاجرون في الممنوع، وأنهم جميعا على باب الله ولا يأذون أحدا. وان كان الأمر متعلقا "بالشكل الجمالي" فلتبني المحافظة لهم أكشاكا جميلة. بعد بضعة أشهر جاء بعد هذا المحافظ الجديد محافظ أجدد. وترقب الجميع في "المنطقة" ماذا سيحدث هذه المرة. يذكر الجميع تفاصيل ما حدث في نفس الأسبوع عندما شاهد «خ» الشابين والكاميرا في يد أحدهما. راقبهما «خ» بهدوء لا ينبئ بأي ردة فعل، حتى جاءت اللحظة الحاسمة التي رفع فيها أحدهما الكاميرا والتقط صورة. تساءل «خ» في داخله: حكومة أم صحافة؟ من سيظهر في هذه الصورة؟ وماذا سيحدث له؟ وهل سننتظر حتى نعرف بعد فوات الأوان؟:  تعالالي هنا. هات البتاعة دي.. أهيه.. عشان تبقى تيجي تصور هنا تاني يا (...).
(8)
أما الحاج «ح» فهو رجل خَيّر أفضاله على الكثيرين، وبالأخص على مهندسي الحي. بنى الحاج «ح» ستة عمارات جديدة في وقت قياسي بفضل الله في هذا الحي المبارك بعد ثورة يناير. منهم اثنان فقط كان مكانهم فيلات قال له مهندسو الحي أن هدمهم محظور لأنهم مسجلون في «المجلد» (قائمة التراث). لكنهم وجدوا مخرجا من هذه المشكلة الحمد لله. ولأن الحاج «ح» لا يبالغ في التكسب كغيره أقسم ألا يزيد عدد الأدوار المخالفة في أي من عماراته عن خمسة أدوار فقط. فالطمع لا يفيد وأرواح الناس ليست لعبة. يجلس الحاج «ح» هذه الأيام في ركن هادئ في شارع مكتظ وحوله عدد من الصبيان والمساعدين. من هذه الزاوية يستطيع أن يتابع العمارة الجديدة أثناء مراحل تشطيبها الأخيرة، وفي نفس الوقت يستطيع أن يراقب بيت آخر قديم في الناحية الأخرى لم يبقى فيه من السكان سوى عائلة واحدة مازالت المفاوضات والمساومات قائمة معهم لإخراجهم منه قبل هدمه. مازال لديه بعض الوقت للتفاوض لأن البيت للأسف هو أيضا في «المجلد»، والجماعة في الحي لم ينتهوا بعد من التصرف. اليوم انقطع استمتاعه بجرعة "المعسل" الصباحية فجأة عندما أن رأى شابة تبدو بنت ناس تحمل كاميرا وتقف بالقرب منه لتصور العمارة الجديدة ثم تتطلع نحو البيت القديم. يبدوا أنه نهار أسود. لقد حذره الجماعة مهندسو الحي من مثل هؤلاء الشباب الذين يحومون حول المباني المخالفة والمباني الموجودة في «المجلد» وينشرون المخالفات والهدم على الإنترنت والناس كلها تعرف بالأمور. استعد الحاج «ح» لذك وجهز عددا من المساعدين المستعدين للفتك بأي شخص يقترب من أملاكه. لكنها فتاة هذه المرة وسيكون من العيب أن يقال أن الحاج تعارك مع بنت. لابد من حل آخر: هل تقوم «أم تامر» بالواجب وتفتعل معركة مع البنت وتجيبها من شعرها؟ أم يكتفي بالإشارة من بعيد للواد «تامر» نفسه ليتحرش بها وسط الشارع؟ لابد من قرار سريع: اندهلي الواد تامر بسرعة.

(9)
بعد عقود من تراكم الأخطاء وإساءة الإدارة أصبحت المدينة سوءة يخجل الناس منها. وأصبحت شوارعها بالإهمال والقمامة والفوضى ومخالفات البناء وهدم التاريخ مسارح متصلة لجرائم فردية وجمعية يومية يريد الجميع أن يتجاهلها لصعوبة مواجهتها وحلها. ولكن الكاميرا الملعونة قد تفضح كل ذلك. 


(10)
بعد نحو شهرين من الواقعة المذكورة في البداية مررت بنفس الشارع بحي «كامب شيزار» مرة أخرى وذكرى ما حدث معي لا تزال حاضرة في ذهني بقوة. اقتربت بهدوء باحثا عن المبنى المتهالك. لم أجده في مكانه؛ فقط قطعة أرض فارغة تتطاير منها الأتربة في صمت. لقد انتصر البلدوزر مرة أخرى. 

نهاية حلم؟

"الإسكندرية قطر الندى، نفثة السحابة البيضاء، مهبط الشعاع المغسول بماء السماء، وقلب الذكريات المبللة بالشهد والدموع"
هكذا كتب محفوظ عن الإسكندرية في«ميرامار» (1967). وهكذا كان للإسكندرية مكان بارز في الوجدان الجمعي للمصريين جميعا، فهي لغير ساكنيها المدينة البهية المطلة على اتساع أفق المتوسط. الشواطئ، الشوارع والميادين والحدائق، العمارة الأوروبية، المواقع الأثرية، كلها تصنع عمران المدينة/عروس البحر. صورة براقة ومرحة وحالمة شارك في صياغتها عشرات من الأعمال السينيمائية والروايات والأغنيات.
...
لكننا انهكنا المدينة. وها هي الصورة الوجدانية توشك أن تخبو من الأذهان.
...
أدعوك هنا لتقرأ وتتأمل ما كتبه ميشيل حنا الكاتب والمدون في مدونة «مستنقعات الفحم» عن زيارته الأخيرة للإسكندرية. تحت عنوان "خراب الإسكندرية" كتب يقول:
"عندما رأيت الإسكندرية هذا الصيف كانت مختلفة بشكل كبير عن الصيف الماضي. في كل مكان بلا استثناء هناك بيوت مهدومة وأبراج هائلة الارتفاع بالغة القبح تصعد إلى ما لا نهاية. في القاهرة هناك حدود للارتفاع محددة بأحد عشر دورا، لكن الإسكندرية لا تعرف حدودا للارتفاع، حيث ترى قمة البرج لا تزال مزينة بالأعمدة والخشب ولا يمكنك أن تتوقع متى سيكتفون ويتوقفون، وكأن هناك سباق لبناء برج بابل."
عدسة ميشيل حنا

يتحسر ميشيل في مقاله على المنشية ومحطة الرمل وشارع فؤاد وعمود السواري. ويسجل أسباب حسرته بالكاميرا. صور تفيض بالأسى والسخط. 
والسؤال هنا: هل انتهت الصورة الذهنية الجميلة للمدينة التي تعرضت للتخريب؟
ما رأيك؟
عدسة ميشيل حنا
اقرأ المقال بالكامل هنا.

عمارة حي الجمرك: الكارثة المنتظرة

اسكندرية 2012
المكان:
أحشاء المدينة المتعَبة.. حارة «القبو الغربي» المتفرعة من حارة «البقطاريه»، من شارع النصر، حي الجمرك. الوصول لموقع الكارثة صعب. حارة ضيقة تؤدي إلى حارة أضيق. متاهة عمرانية خانقة. 
   
الزمان:
عصر السبت، 14 يوليو 2012.
   
الجريمة:
انها الجريمة التي كنا نتوقعها جميعا وننتظر حدوثها بين لحظة وأخرى، منذ انتشار وباء البناء بدون تراخيص في الإسكندرية بعد ثورة يناير. عمارة سكنية حديثة البناء من أحد عشر دور تميل بشدة بشكل مفاجئ، قبل أن تنهار بالكامل في لحظات مثل بيت من أوراق الكوتشينة، جاذبة معها أربعة بيوت أخرى في رحلة الانهيار، لتخطف أرواحا لم نعرف بعد أعدادها بالكامل.انها أولى الكوارث، وغالبا لن تكون الأخيرة. اذهب بنفسك هناك لتسمع الحكايات المؤلمة. هنا كان يعيش عجوز لا يعرف مكانه أحد. وهنا عائلة بالكامل ابتلعتها الكارثة. الدور الأرضي يشغله مخبز بلدي كان مكتظا بالعمال والزبائن وقت الانهيار، وهو ما يعني أيضا أن هناك عدد من أنابيب البوتاجاز لا تزال ترقد تحت الأنقاض كقنابل غير موقوتة.
عن المصري اليوم - تصوير حازم جودة
تحركات المسئولين بعد وقوع الكارثة المتوقعة من الممكن أن نعتبرها جريمة أخرى. لا إمكانات. لا معدات حديثة. لا خطة لإدارة الأزمة. الأهالي يبحثون عن ذويهم بأنفسهم. قوات الأمن والجيش في حالة ارتباك مثير للغثيان. بالضبط نفس ما رأيناه وقت كارثة «عمارة لوران» التي راح ضحيتها 36 انسانا في ديمبر 2007. لم يتغير أي شيء. لم نتعلم من أخطائنا الجسيمة أي دروس. 
محاولات انقاذ بدائية يائسة
من الجاني؟
في بادئ الأمر أعلن الحاج «أحمد أكبر» مالك العقار أنه سيبني فقط دورين أو ثلاثة على قطعة الأرض التي لا تزيد عن 40 مترا مربعا، لتصبح كل دور ورشة. هكذا يروي أهالي المنطقة الفصل الأول من المأساة. لكن كما نعرف جميعا لم يعد هناك رقيب أو حسيب بعد الثورة، فلماذا لا يخالف؟ وكلما أضاف الرجل دورا بلا ترخيص وجد غيره يضيف أدوارا فوق أدوار في الجوار، وفي كل أنحاء المدينة المتعَبة، فيقرر أن يفعل مثلهم.. "الله؟ .. إشمعنَى أنا يعني.. ما كله بيبني، وكله بيخالف.. جَت عليا أن يعني؟". هكذا برر الجُرم لنفسه بالطبع. 
لكن، من ترك الحاج أحمد يشيّد جريمته ذات الأحد عشر دورا؟ كيف ارتفع البناء بالتدريج، بلا أساسات، تحت سمع وبصر مسئولي الحي التعس؟
 نحن أمام احتمالين، كلاهما مأساوي:
السيناريو الأول: أن المبنى تم بناؤه بالتنسيق مع مهندسي الحي: نعرف أن امبراطورية الفساد الإداري في مصر تحتاج عقودا ليتم تفكيكها (إذا أردنا ذلك، على فكرة). بعض الناس في الشارع يتحدثون عن "الرشاوي اليومية" التي كان مهندسو الحي يتقاضونها أثناء تشييد المبنى. إن صحت هذه التهامات، كيف أيها "الباشمهندسون" و"الباشمهندسات" تصمتون وتتقاضون ثمن صمتكم وأمامكم بناء يرتفع بلا أساسات؟ ألم تدرسوا عواقب هذه الجريمة في كلياتكم؟ أين دفنتم ضمائركم؟ وأين رؤساؤكم ورؤساء رؤسائكم؟ هل قام رئيس حي الجمرك بزيارة حارة البقطارية منذ تولى منصبه؟
السيناريو الثاني: أن مهندسي الحي قاموا بواجبهم وحرروا بالفعل محاضر وافية بمخالفات المالك، وهو ما يستوجب بالتالي أن يتم إزالة العقار بمعرفة قوات الأمن بقوة القانون. طبقا لتصريحات د. اسامة الفولي، محافظ الإسكندرية المستقيل، فإن عدد ما تم حصره بالفعل من العقارات المخالفة بعد الثورة بلغ 8 آلاف عقار مخالف، بخلاف التعليات المخالفة على العقارات القديمة. كل هذه المخالفات لم يتم إزالتها لأن قوات الأمن في الإسكندرية (وفي سائر أرجاء المحروسة) توقفت تماما منذ اندلاع الثورة عن تنفيذ القانون فيما يتعلق بمخالفات البناء.
الاحتمالان قائمان، وربما كان الأمر خليطا من الاثنين. وهكذا لم يجد الحاج أحمد من يوقفه، فاستمر في تعلية المبنى في طمأنينة كاملة لم يقطعها سوى صوت الانهيار المروع مختلطا بصرخات الضحايا.
لكن يبقى أيضا أن أسألكم: لماذا صمت المجتمع؟ لماذا صمتم جميعا يا سكان الإسكندرية؟ هل نسيتم مأساة عمارة لوران؟ ألا يعرف الجميع أن هذه العمارات تبنى بدون إشراف هندسي وبواسطة مقاولين جهلة وبأساليب بناء خاطئة؟ لماذا صمتم يا ناس؟ أتعرفون؟ الصمت على الجرم تواطؤ.


   
شهادة:
بعد الثورة بأيام قليلة، بدأ وباء البناء غير المرخص في الإسكندرية. ارتفعت الأدوار المخالفة بطول الإسكندرية وعرضها بشكل يفوق الخيال. وقتها بذل عدد من المهتمين بأمر هذه المدينة المنكوبة كل ما في وسعهم لوقف هذه المهزلة. سأذكر هنا ما عاصرته بنفسي.
عندما تحول الأمر إلى ظاهرة واضحة، سارع عدد من المعماريين السكندريين (*) بإنشاء صفحة «معا للحفاظ على عمران الإسكندرية» على فيسبوك ليدعوا سكان الإسكندرية للحفاظ عليها برصد مخالفات البناء وهدم العقارات التاريخية. استجاب الكثيرون بالفعل وشارك معهم المئات بما يشبه البلاغات عن المباني وعن التعليات المخالفة وعناوينها وصورها. وقتها كان حماس ما بعد الثورة مشتعلا، كان الجميع يحلم بمصر أجمل وأرقى ويرون الحلم قريبا جدا جدا. صفحات أخرى على فيسبوك أيضا قامت بنفس المبادرة في نفس التوقيت، منها صفحة «رصد مخالفات البناء في الإسكندرية» وصفحة «رصد مخالفات البناء أثناء الثورة» و«مقاومة المواطنين الشرفاء لمخالفات البناء»، بخلاف جهود أخرى عديدة. قام هؤلاء المعماريون بتوقيع العقارات المخالفة على خرائط في شكل تقرير مفصل. قابلوا المسئولين. قدموا للـ «منطقة الشمالية» للقوات المسلحة ما جمعوه من بيانات وعناوين وخرائط وصور. 
وانتظروا أن يتحرك المسئولون والتنفيذيون...
ومازالوا منتظرين!
مثال من مشاركات صفحة «معا للحفاظ على عمران الإسكندرية»
المخالفات التي تمت إزاتها لا تذكر. وكان من أغرب ما سمعنا في هذا الوقت أن تجاهل هذه الظاهرة المخيفة مقصود ومتعمد. فالقائمين على شئون البلاد أرادوا أن ينشغل جزء كبير من الفئات الفقيرة والمهمّشة في المجتمع في عملية البناء غير المرخص كحل مؤقت لتفادي انفجار هذه الفئات. والنتيجة: عشرات الآلاف من المباني البائسة كل منها ينتظر نفس مصير عمارة حي الجمرك بين لحظة وأخرى. أصبح البناء المخالف هو القاعدة وليس الاستثناء المجرَّم. وأصبحت البلطجة هي سيدة الموقف. في الحالات القليلة التي أزيلت منها الأدوار المخالفة، أعاد الملاك بنائها مرة أخرى! وامتد البناء إلى أراضي الدولة والأوقاف بل وقام البعض بالبناء في عرض الشارع وفي حرم خطوط السكة الحديد. لم يعد هناك شارع في الإسكندرية يخلو من مخالفة بناء.
   
السؤال الآن عن الحل. ما العمل؟ كيف سننقذ ألاف العقارات المخالفة من مثل هذا المصير المخيف؟ كيف ستنجو الإسكندرية من هذه الكارثة المتوقعة؟ هل نستطيع أن نزيل الآن كل ما بُني بشكل مخالف؟ أم سنستيقظ غدا على انهيار جديد وضحايا جدد؟ ماذا لو وقعت هزة أرضية في الإسكندرية كتلك التي ضربت القاهرة والدلتا منذ أيام؟ كم بناء سينهار حينها وكم روح ستزهق؟ هل تستطيع أن تتخيل الأرقام معي؟ هل سنجلس هكذا مكتوفي الأيدي في انتظار الكارثة؟ 
يا الله!
يقول نجيب محفوظ على لسان «الشيخ عبد ربه التائه» في «أصداء السيرة الذاتية» عندما سُئل الشيخ: "كيف الخروج من المحنة التي نعانيها؟"، فأجاب: "إذا خرجنا سالمين فهي الرحمة.. وإذا خرجنا هالكين فهو العدل."

(*) المجوعة المذكورة تكونت من كل من د. دينا سامح طه، د. مي عباس يحيى، د. ياسر عارف، م. أحمد أبو الوفا، م. محمد مهينة، وكاتب هذه السطور. وقد قام أستاذنا د. عباس يحيى بجهود عديدة لتقديم هذه البيانات إلى المسئولين في هذا الوقت.

التجربة البرتغالية!

من فضلك، شاهد هذه اللقطات عن مدينة لشبونة البرتغالية، ثم أجب عن الأسئلة:



الآن أجب على الأسئلة التالية. جميع الأسئلة اجبارية:

1. أين تذهب قمامة اللشبونيين في رأيك؟ كيف تمكن هؤلاء الناس من إزالتها فلم يصبح لها أي أثر؟ كيف ينظفون الشوارع والمباني وعربات الترام؟ هل يمكن لباقي البشر أن ينفذوا نفس هذه السياسات العامة؟

2. لماذا لم تقم محافظة لشبونة بإزالة خطوط الترام القديمة لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من السيارات الخاصة على حساب وسائل النقل العام؟ ألا يمتلك اللشبونيون نقودا كافية لشراء سيارات خاصة؟ 

3. لماذا لم يقم محافظ لشبونة بتغيير كل أرصفة المدينة واستبدالها بأخرى يبلغ ارتفاعها 30 أو 40 سم حتى يمنع السيارات من الانتظار على الأرصفة، منفقا على ذلك الملايين من اليورو؟ ولماذا اكتفى هذا المحافظ فقط بوضع حواجز بسيطة أو شمعات (bollards) لا تعيق المشاة، ولا تتطلب التسلق، ولا تستعصى على كبار السن وأصحاب الاحتياجات الخاصة؟ مع وضع مخططات لأماكن انتظار السيارات في المدينة؟

4. لماذا لا يسمح المسئولون اللشبونيون للباعة الجائلين بـ"أكل العيش" في ميدان "كومرسيو" التاريخي بوسط لشبونة؟ لماذا لا يمكن للباعة أن يستعمروا الميدان بالبضائع الصينية أو الليبية المهربة؟ و لماذا خُصص الميدان هكذا للمشاة ولحركة الترام فقط؟ ولماذا، في اعتقادك، لا يقوم أصحاب المحلات بـ"فرش" بضائعهم على الأرصفة الخاصة بهؤلاء المشاة؟

5. لماذا لم يخترع اللشبونيون "خطوط التنظيم" أو قانون ارتفاع عبقري يسمح بـ"مَرّة ونُص عرض الشارع"؟ ثم لماذا لم يخرقوا هذه القوانين بعد ذلك ويتجاوزوا الخطوط والارتفاعات المقررة؟

6. لماذا، في رأيك، لم يهدم اللشبونيون مبانيهم التاريخية الجميلة التي نراها بالفيديو ويستبدلونها بأخرى أضخم وأقبح وأكثر هشاشة وأقل آدمية؟ ولماذا لم يقم اللواءات من محافظي لشبونة على مدار العقود السابقة بإزالة تبليطات البازلت دقيقة الصنع القديمة (التي تميز شوراعهم وتضفي عليها طابعا خاصا) واستبدالها بأسفلت قطراني أنيق؟


7. هل تستطيع أن تستنتج لماذا تصل أعداد السياح في لشبونة وحدها إلى 7 ملايين سائح سنويا؟

مع أطيب التمنيات بالتوفيق

صورة: "التنمية العمرانية" في الإسكندرية اليوم

تصوير محمد عادل دسوقي في 2003 و 2005.
التنمية العمرانية في الإسكندرية اليوم: مثال من حي رشدي، يشبه غيره من آلاف الحالات بطول الإسكندرية وعرضها، حيث هدمت البناية الصغيرة التي بالفعل كان يسكنها أسرتان فقط عند تقاطع شارعي رشدي وأحمد شوقي، و حل محلها "برج" من أربعة عشر دور يقطنه اليوم أكثر من 200 شخص، بخلاف المحلات التجارية بالدور الأرضي.
حسنا.. دعونا نطرح بعض الأسئلة البديهية:
هل يستوعب الشارعان المجهَدان بالفعل هذا الفارق؟
هل صممت البنية التحتية لتتحمل هذه الزيادة الجنونية؟
هل يتسع موقف سيارات البرج لكامل سيارات أصحاب الشقق؟
هل يوجد أي موقف سيارات عام في هذا الحي؟
هل يتفق كل هذا مع القواعد المنصوص عليها في قوانين و أكواد البناء؟
هل تسمح أصلاً سائر المدن المعمورة في باقي دول العالم بالبناء على 100% من مساحة الأرض، بل ويضاف لذلك أيضا البروزات و"الشكمات"؟ 
هل ستتحمل المدينة هذه "التنمية" إلى ما لا نهاية؟
و الإجابة المدهشة لكل هذه الأسئلة واحدة:
لا!